لدغة الدبور وعلاجها

لدغة الدبور وعلاجها
قياسي

لدغة الدبور وعلاجها

تعتبر لدغة الدبور شائعة الحدوث، خاصة خلال أشهر الصيف. يمكن للدغة الدبور أن تكون سيئة و مؤلمة إلى حد كبير مما يؤدي إلى إنزعاج شديد و لكنه ليس ضار للغاية. غالباً ما يكون الألم و التهيج غير محتملين و لكن لا توجد تأثيرات طويلة المدة تدعو للقلق. لدغة الدبور مشابهة للدغة النحل، و تبقى الشوكة اللادغة للدبور في الجلد و يقوم بعمله و يظل سليماً للهجوم التالي، مثلها مثل الشوكة اللادغة للنحل و التي تظل متعلقة بالجسم. و يوجد بهذه الشوكة القليل من السم الذي يتم حقنه في الجسم عن طريق تلك الشوكة، مما يسبب الألم و تهيج الجلد.

لدغات الدبابير الشائعة: لا تعتبر لدغات الدبابير الشائعة خطيرة و يمكن علاجها بإستخدام بعض العلاجات المنزلية. إذا استمر الألم و التهيج، أو لم يهدأ التورم حتى بعد إستخدام العلاجات الطبيعية، فمن الضروري الحصول على رعاية طبية في أقرب وقت.

 

لدغة الدبور وعلاجها

لدغة الدبور وعلاجها

 

 

لدغات الدبابير السامة: بالرغم من أن معظم لدغات الدبابير تكزن مؤلمة أكثر منها ضارة، فقد كانت هناك بعض الحالات التي تعرض فيها الناس لحالة صدمة الحساسية لفترة طويلة، و التي يمكن أن تهدد الحياة. و بالرغم من ذلك فإن هذه الحالات نادرة للغاية و لا تدعو للقلق.

من المهم أن تبحث على علاج فوري إذا كنت تعاني من حساسية شديدة فيما يعرف بالحساسية المفرطة، حيث أن العلاجات المنزلية تعمل بشكل أفضل إذا كانت تفاعلات الحساسية خفيفة. و لكن قبل تجربة أحد هذه العلاجات المنزلية، عليك أن تعرف المزيد عن لسعات الدبابير.

أعراض لدغة الدبور

  • ألم حاد في منطقة اللدغة.
  • إحمرار، حكة، تهيج و تورم.
  • تكوّن بعض الحفر المجمعة محيطة بمكان اللدغة.
  • ظهور الحكة في أجزاء اخرى من الجسم ( بعيداً عن مكان اللدغة).
  • الشعور باللسعة و الحرقان في المنطقة المصابة.

أعراض فرط الحساسية

  • التورم ( يكون شديد في بعض الأحيان) في الحلق، و الشفاه و الوجه بالكامل.
  • الحكة في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • ضيق التنفس، مما يؤدي إلى حدوث نوبات من اللهث او صعوبة التنفس.
  • الدوخة و الدوار.
  • إنخفاض كبير في ضغط الدم.
  • فقدان الوعي.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.
  • الإسهال و التشنجات في المعدة.
  • عدم إنتظام ضربات القلب (قد يكون النبض سريعاً أو بطيئاً).

علاج لدغة الدبور

قبل إستخدام أي من العلاجات المنزلية التالية لعلاج لدغة الدبور، تأكد من إتباع ما يلي:

أول شيء يجب القيام به مباشرة بعد التعرض للدغة الدبور هو إزالة السن اللادغ الموجود في الجلد و ذلك بإستخدام ملقاط. و بالرغم من دخول القليل من السم إلى مجرى دمك بعد اللدغة، إلا أن إزالة السن اللادغ قد يمنع دخول المزيد من السم إلى مجرى الدم.

ثم قم بغسل المنطقة المصابة بالماء و الصابون برفق. ثم قم بوضع قطنة طبية على مكان الإصابة و ضع بها مرهم مطهر أو غسول الكالامين، هذا سيقلل من الحكة و الألم. و بعد ذلك يمكنك الإعتماد على أحد العلاجات المنزلية التالية:

١- علاج لدغة الدبور بأكياس الثلج

ماذا أفعل؟

  • احصل على بعض مكعبات الثلج من الثلاجة.
  • إربط مكعبات الثلج بقطعة من القماش الناعم.
  • ضع كيس الثلج على المنطقة المصابة برفق لبضع دقائق.
  • كرر العملية كل بضع ساعات حتى يختفي التورم و يقل الألم.

كيف يعمل هذا العلاج؟

لابد أن يكون هناك القليل من النزيف في النسيج الموجود تحت الجلد، و هو المسؤول عن الألم و التورم. يساعد الثلج في تقليل إستجابةا لجسم للدغة. كما أنه يساعد على إيقاف نزيف الأنسجة و يساعد في السيطرة على الإلتهاب و يقلل من الآلام و التشنجات إذا وُجدت.

يساعد إستخدام أكياس الثلج على المنطقة المصابة في منع التصلب حيث أنها تقلل من تراكم السوائل الزائدة في الأنسجة حول المنطقة المصابة باللدغة. و بالرغم من إستخدام أكياس الثلج كعلاج منزلي للعديد من السنين، إلا أن الأفكار الجديدة لا تتوافق مع ذلك. فوضع كيس الثلج على المنطقة المصابة يسبب الخدر المؤقت فيها، مما يعطي راحة فورية من الألم و الحرقان الناتجان عن لدغة الدبور.

قد يكون هذا العلاج غير جيد إذا كان:

  • لدغة الدبور سامة، أو أنها تجعل الشخص يتعرض لتفاعلات فرط الحساسية. فهذه الحالة تتطلب مساعدة طبية فورية.
  • أو أنك تقوم بوضع الثلج مباشرة على الجلد مما يسبب الإحساس بالصقيع و يسبب الضرر للجلد. لذلك عليك وضعه في قطعة من القماش.

 

 

لدغة الدبور وعلاجها

لدغة الدبور وعلاجها

 

 

٢- علاج لدغة الدبور بصودا الخبز

ماذا أفعل؟

  • قم برش القليل من الماء على ملعقة صغيرة من صودا الخبز و إصنع عجينة.
  • ضع العجينة بلطف على مكان اللدغة و إتركها لبضع دقائق (5-10 دقائق).
  • قم بغسل المنطقة المصابة بالماء الدافئ بلطف.
  • إذا استمر الألم و التورم، قم بتكرار هذه العملية بعد بضع ساعات.

كيف يعمل هذا العلاج؟

صودا الخبز هي علاج منزلي رائع و يمكن إستخدامه بأمان من قبل أي شخص لعلاج لدغات الدبابير. حيث توجد مادة كيميائية قلوية به و التي لها تأثير معاكس على السم، و الذي يكون حمضي. و توفر صودا الخبز الراحة الفورية من الألم الشديد و تعمل على تهدئة الحكة. كما تساعد صودا الخبز على تقليل التورم سريعاً.

قد يكون هذا العلاج غير جيد إذا كان:

إذا كانت بشرتك حساسة للغاية، فمن الممكن أن يسبب لك الضرر.

٣- علاج لدغة الدبور بالعسل

ماذا أفعل؟

  • احصل على ملعقتين من العسل الخام النقي.
  • قم بمسح مكان اللدغة بالعسل و إتركه ليجف.
  • قم بغسل مكان الإصابة بالماء الدافئ بعد ساعة من وضع العسل.
  • كرر هذه العملية عدة مرات يومياً.
  • يمكنك خلط العسل الخام مع مسحوق الكركم النقي لصنع عجينة.
  • قم بوضع عجينة الكركم و العسل على مكان اللدغة لمنع الإلتهابات.

كيف يعمل هذا العلاج؟

يعتبر العسل أحد أفضل العلاجات المنزلية الطبيعية لعلاج لدغات الدبور المؤلمة. و العسل له خصائص مضادة للبكتيريا و التي تعمل على معادلة السم الموجود بسبب لدغة الدبور. و يعمل العسل كمضاد حيوي طبيعي، مما يساعد في الوقاية من العدوى. وي مكن لمزيج العسل مع مسحوق الكركم أن يضاعف من فعاليته في علاج لدغات الدبور.

يكون هذا العلاج غير جيد إذا كان:

تستخدم العسل المعالج. و بخلاف ذلك فإن العسل آمن الإستخدام و ليس له أي آثار جانبية أو خصائص ضارة. كما أن آمن حتى للإستخدام أو لعلاج الأطفال حديثي الولادة.

٤- علاج لدغة الدبور بالصبار

ماذا أفعل؟

  • إقطع ورقة سميكة من الصبار.
  • قم بإزالة الشوك الموجود على الجانبين.
  • قم بإزالة الجلد على جانب واحد، و قم بإظهار الجيل من هذا الجانب.
  • قم بكشط كمية كافية من الجيل “الهلام” و ضضعه برفق على مكان لدغة الدبور.
  • كرر العملية عدة مرات يومياً. و قم يإستكمال عملية العلاج لبضعة أيام.